لا يحزنك أنك فشلت مادمت تحاول الوقوف على قدميك من جديد



الأربعاء، 28 أبريل، 2010

أنا هو (( أنا ))


حين يضع المرء احيانا نفسه رمزا
يجعل من نفسه رمزا ..للعطاء على سبيل المثال
ترى هل له الحق ان يجعل من تلك النفس(رمز)?
كنت ارى ان هناك اشخاصا هم (فعليا) رموزا... للعطاء للكرم للعطف للحلم......والكثير

كنت حين اراهم اتمنى ان اكون كذلك وفعلا
جاء الوقت ودون ان احس اصبحت اوصف بذلك الوصف لدى البعض بل لدى الكثير
وحين احسست بانه رشد عقلي قليلا
رايت انه ليس لاحد الحق بأن يجعل من نفسه رمزا
فتلك النفس هي نفس انسانيه تتصف بصفات عده ولا يحق لك ايها الانسان ان تجعل من احد تلك الصفات رمزا لك .. عش كما انت .. عش حياتك ..خلقت وهديت النجدين فافعل ماتراه صوابا وماهو مرضيا لـ(خالقك) قبل ضميرك وضميرك ونفسك ونفسك ونفسك قبل الاخرين
فلا تجعل من نفسك (لاشيء) ثم يتحكم الاخرين بك ويضعونك رمزا ..سوف يحملونه على احد رفوف عقولهم
حتى وان جعلو ذلك الرمز رمزا في الفضيله
لا يحق لاحد ان يقول لي ( انت رمز للعطف) او ( انت رمز للحلم)
لا يحق لأحد
فذلك ليس بمديح..وبهذه المقوله انتم تلغون شخصي ..تتناسونه ..ربما يوصف الشخص بأنه حليم او عطوف او او او
لكن
ليس رمزااا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق